كلية الهندسة

المزيد ...

حول كلية الهندسة

أنشئت كلية الهندسة جامعة طرابلس سنة 1961م باسم كلية الدراسات الفنية العليا وذلك ضمن برنامج التعاون العلمي والتقني مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة اليونسكو، وكانت بذلك أول كلية هندسية بليبيا، وفي سنة 1967م، انضمت إلى الجامعة الليبية آنذاك تحت اسم كلية الهندسة، وفي سنة 1972م تم تأسيس كلية هندسة النفط التي كونت مع كلية الهندسة وكلية العلوم جامعة طرابلس سنة 1973م، وقد أضيفت سنة 1978م كلية الهندسة النووية والإلكترونية، وفي سنة 1985م تم دمج كلية هندسة النفط مع كلية الهندسة في إطار ربط الكليات والمعاهد العليا بالمراكز البحثية الهندسية، وقد تم دمج الهندسة النووية والإلكترونية مع كلية الهندسة سنة 1988م.

وبقدر ما تمتاز به كلية الهندسة من دور ريادي خلال مسيرتها العلمية هذه فأن دورها يزداد أهمية وذلك تمشياً مع التطور التقني وخاصة في مجالات هندسة الاتصالات والمعلوماتية والمواد الجديدة وتطبيقاتها والطاقة الدائمة والمتجددة والأساليب الحديثة في الإنشاء والعمارة ومالها من تأثيرات بيئية، واستجابة لهذا التطور فأن كلية الهندسة عمدت إلى تغيرات في مناهجها  التعليمية والهيكلية الأكاديمية بأن تطورت من كلية بأربعة أقسام منذ نشأتها حتى أصبحت تجمع عدد ثلاثة عشر قسماً وذلك تلبية لرغبات ومتطلبات المجتمع الليبي ومحققة لأهدافه وتطلعاته في التقدم، وتوافقاً لذلك فأن نظام الدراسة في الكلية تطور من نظام السنة الدراسية إلى نظام الفصل بمقررات فصلية.

إن التوسع في المجالات الأكاديمية بالكلية يحتاج ولا شك توسعات في المنشآت التي تستوعب الأعداد المتزايدة للطلاب التي وصلت إلى اثني عشر ألفا في السنوات الأخيرة. وهذا التوسع سيشمل إن شاء الله تعالى القاعات والمعامل وغيرها من الإمكانيات والتجهيزات المتطورة من أجهزة حاسوب وأجهزة قياس بحثية.

تتكون الكلية من أقسام: (قسم الهندسة المدنية- قسم الهندسة الميكانيكية والصناعية- قسم الهندسة الكهربائية والإلكترونية- قسم هندسة الحاسب- قسم هندسة العمارة والتخطيط ٌ العمراني- قسم هندسة النفط- قسم الهندسة الكيميائية- قسم الهندسة الجيولوجية- قسم هندسة التعدين- قسم هندسة الطيران- قسم الهندسة البحرية وعمارة السفن- قسم الهندسة النوويةٌ- قسم هندسة المواد والمعادن- قسم الإدارة الهندسية "دراسات عليا فقط").

وتمارس هذه الأقسام مهامها العلمية التخصصية وفق القوانين واللوائح والقرارات ذات العلاقة والتي تشمل في مجملها:

  • الإشراف الأكاديمي على الطلاب المتمثل في التسجيل والتدريس والتقييم.
  • متابعة برامج البحوث والتأليف والترجمة.
  • القيام بإعداد وعقد المؤتمرات والندوات العلمية المتخصصة.
  • إعداد ومراجعة المناهج الدراسية لمواكبة التقدم العلمي واحتياجات المجتمع.
  • تقديم المشورة العلمية التخصصية للمؤسسات الإنتاجية والخدمية بالمجتمع.
  • القيام بالدراسات العلمية والعملية في مجال البحث لحل مشاكل المجتمع ذات العلاقة.
  • المساهمة في وضع الخطط والمقترحات لتسيير العملية التعليمية بالكلية والأقسام.

أخبار كلية الهندسة

2020-07-14 1518 0

عقد اليوم الاجتماع الدوري لمجلس الكلية بمدرج الهندسة النووية وخصص هذا الاجتماع لمناقشة بندين وهما البند الاول: متطلبات الجودة ومعوقاتها بالكلية والبند الثاني خصص للدراسة والامتحانات والاستعدادات لاستكمال الامتحانات المتبقية من الفصل الماضي بسبب جائحة فيروس كورونا وما تم انجازه بهذا القسم في الفترة السابقة والتي من أهمها توحيد منظومة الدراسة والامتحانات على مستوى الكلية.

عرض التفاصيل
2020-07-09 1371 0

تقوم اللجنة المختصة بالوبائيات بزيارة الكلية اليوم الخميس الموافق 9/07/2020 للاطلاع وتقييم وتقدير السعة لكل قاعة وامكانية السماح باستخدامها من عدمه لإجراء الامتحانات بها واستكمال الفصل الدراسي، وذلك بعد صدور مراسلة السيد رئيس اللجنة العلمية للاستشارية لمكافحة جائحة فيروس كورونا بالموافقة على استئناف الامتحانات مع الاخذ في الاعتبار الاجراءات الوقائية الخاصة بفيروس كورونا.

عرض التفاصيل
المزيد من الأخبار

البرامج الدراسية

يوجد أكثر من 200 برنامج دراسي

بكالوريوس هندسة الحاسوب
تخصص هندسة الحاسوب

التفاصيل

بكالوريوس هندسة جيولوجية
تخصص الهندسة الجيولوجية

يحتوي البرنامج الدراسي على 154 وحدة دراسية ...

التفاصيل
ماجستير هندسة جيولوجية
تخصص هندسة جيولوجية

...

التفاصيل

من يعمل بـكلية الهندسة

يوجد بـكلية الهندسة أكثر من 295 عضو هيئة تدريس

staff photo

د. رجب عبدالله عبدالقادر حكومة

الأستاذ الدكتور: رجب عبدالله حكومة، درس العلوم الهندسية بجامعة قاريونس، ثم تحصل على درجة الماجستير في مجال إدارة المؤسسات، ودرجة الدكتوراه في مجال الهندسة الصناعية وتقنيات التصنيع، قام بتدريس عدداً من المقررات الدراسية في مستوى الدراسة الجامعية والدراسات العليا بنفس الجامعة التي تخرج منها في بريطانيا، ثم التحق بطاقم هيئة التدريس بكلية الهندسة جامعة طرابلس. تمت إعارته للعمل في وزارة التعليم والبحث العلمي لمدة عامين، كما شارك في العديد من المؤتمرات العلمية محلياً ودولياً، قام خلالها بنشر مجموعة من البحوث العلمية في مجال تخصصه، وله عضوية في اللجان العلمية العالمية لعدد من المؤتمرات العلمية من بينها المؤتمر الدولي المعروف باسم (CARS&FOF)، والمؤتمر الدولي في مجال الهندسة الصناعية وإدارة العمليات (IEOM)، كما له العديد من البحوث العلمية المنشورة في دوريات ومجلات علمية محكمة دولياً ومحلياً تجاوزت الخمسين بحثاً، إضافة إلى اثنين من الكتب المنهجية المنشورة في مجالات الهندسة الصناعية، كما أشرف على العديد من رسائل الماجستير جميعها أجيزت بنجاح، كان من بينها دراسة واقع العمليات الإدارية للدراسات العليا بجامعة طرابلس وإمكانية تحسينها باستخدام أسلوب إعادة الهندسة ورسالة أخرى بعنوان تطبيق مفاهيم الصيانة الإنتاجية الشاملة لتحسين مستويات الأداء في قطاع النفط الليبي.

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في كلية الهندسة

Toward the Future of Fabric Formwork

Since its invention by the Romans, concrete has been cast into all manner of formworks. Whether temporary or permanent, however, rigid formwork has been the traditional standard. Because concrete is the most widely used construction material, improvements in the economy of erecting concrete structures will have significant implications. One of the best opportunities for cost reduction is minimizing formwork costs—expenses that can represent about half the total cost of a concrete structure.1,2 Fabric formwork is a potential solution toward this goal. As a compounding benefit, fabric formwork can also enable the casting of structurally efficient, variable section building components.3 Taking advantage of fabric forms, however, is a joint task of concrete technology specialists, structural engineers, and architects. Fabric structures exhibit material and geometric nonlinearities when loaded, so forms must be designed based on experimentation or structural analysis using software capable of shape-finding.4,5 Education and research must focus on this barrier before the full potential of this formwork type can be realized. arabic 5 English 31
Hakim S. Abdelgader(7-2018)
Publisher's website

دراسة تحسين خواص المونة الجيرية بالإضافات البوزولانية

الملخص: تعاقب على المدينة القديمة عدة حضارات وتركت بصمة تمثلت في المباني القديمة، والتي يتطلب المحافظة عليها وصيانتها وترميمها لتبقى كثروة أثرية، ولكن من الملاحظ تدهور هذه المباني نتيجة العوامل الجوية وتدخل الإنسان مع عدم الصيانة لبعضها وصيانة البعض الأخر بطرق خاطئة كاستخدام مواد الاسمنت أو الطوب بدل من الأحجار والجير والطين المستخدم قديما ، بالإضافة إلي استيراد مواد الترميم من الخارج مما دفع بالباحثين لمحاولة إيجاد مواد محلية بديلة تكون مناسبة للترميم، ومما شجع علي ذلك توفر مادتي الجير والطين بكميات كبيرة داخل ليبيا. لذلك انطلقت هذه الدراسة بحرق عينتين من الطين تمثلت في طين يفرن وسبها لتحويلها إلى مواد بوزولانية تتفاعل مع الجير من خلال تحضير عينات من المونة المحتوية على الجير والرمل مع نسب من البوزولان تراوحت من 0% إلى 50% من وزن الرمل الطبيعي لتحديد مقاومة الضغط، وأظهرت النتائج المتحصل عليها قيم مشجعة وفتحت بابا للدراسات المستقبلية بهذا المجال، وأعطت أملاً للحصول على مواد الترميم من الخامات المحلية والاستغناء عن الاستيراد arabic 100 English 0
هيفاء علي رجب ابوحليقة(11-2020)
Publisher's website

مفاهيم إعادة هندسة العمليات وامكانية تطبيقها لتحسين مستويات أداء المؤسسات-دراسة حالة جامعة طرابلس-الجزء الأول

الوضع الحالي الذي يشهده قطاع التعليم العالي يقتضي دراسة الأمر بجدية لمعرفة التحديات والتجاوب مع كافة المتطلبات للوصول إلى تعليم ذي جودة عالية. هذا الأمر يمكن تحقيقه والوصول إليه بتطبيق ما يتلاءم من أنظمة تقنية مشهوداً لها بالكفاءة والفعالية، بحيث يكون الغرض هو تحقيق الأهداف الموضوعة من خلال استراتيجية الجامعة، وبالاعتماد على تطبيق كل ما هو مناسب من مفاهيم وتقنيات، والتي من بينها مفاهيم إعادة هندسة العمليات. هدفت هذه الورقة إلى دراسة مفاهيم إعادة هندسة العمليات والتحقق من إمكانية تطبيقها في جامعة طرابلس، لتحسين مستويات الأداء من خلال معرفة مدى حاجة الجامعة لتطبيق مفاهيم إعادة هندسة العمليات، والتحقق من إمكانية وتوفر البيئة المناسبة للتطبيق، وذلك باستخدام استمارة استبيان تم تصميميها خصيصا لهذا الغرض، بالإضافة إلى إجراء العديد من المقابلات الشخصية مع من لهم علاقة بتصميم وتنفيذ و متابعة وتقييم الأداء بالمنظومة الجامعية. واستناداً إلى ما تم تحليله من بيانات، أوضحت النتائج أن الجامعة بحاجة ماسة إلى إجراءات سريعة لتحسين الوضع الحالي للعمليات الإدارية، والذي يمكن تحقيقه من خلال تطبيق مفاهيم إعادة هندسة العمليات. حيث أن مثل هذا الوضع يحتاج إلى التركيز بجدية على عوامل النجاح الحاسمة لمفاهيم إعادة هندسة العمليات لضمان الفعالية في التطبيق. وبذلك خلصت الدراسة إلى حاجة الجامعة الملحة لإعادة هندسة أغلب وجل العمليات، وأوصت بضرورة دعم الإدارة العليا لتطبيق مفاهيم إعادة الهندسة بجامعة طرابلس، ونشر ثقافة التطوير والتحسين المستمر، وأن تسعى الجامعة لاستخدام المفاهيم الإدارية والتقنية الحديثة. كما أنه على إدارة الجامعة أن تسعى لإستخدام الأنظمة الإلكترونية في كافة المعاملات والعمليات الإدارية بالجامعة، مع توفير شبكة اتصالات تربط كافة الأقسام بالجامعة، الأمر الذي سيسهل تنفيذ ومتابعة كافة العمليات بالجامعة. إضافة إلى كل ذلك، يعتبر من المهم جداً أن يتم تطوير الأساليب المستخدمة في تقييم مستوى أداء وتنفيذ العمليات، وكافة أمور الجودة بالجامعة. arabic 203 English 0
أ.د. رجب عبدالله جكومة, رجاء البدري بن زقلام(3-2015)
Publisher's website